مراجعة كتاب | تسكع في أمريكا الاتينية

 

36170550

افتتاحية:
قرأت الكتاب مرتين وبكيت في كلتا المرتين عند نفس الصفحات

حاولت كتابة مراجعة للكتاب بعد قراءتي الأولى لكن بعض الكتب لها هيبة تدخلك في صراع كسر الحواجز قبل بدء الكتابة عنها
لو أني شاعرة أعتقد أني سأكتب معلقة عن فصل الأرجنتين تحديدًا، ولعلي فعلت أكثر من ذلك بحديثي لأيام مع كل شخص أقابله عن موقع  كوتش سيرفنق والكنبة والمنزل غير النظيف وايلخالندرو وعلاقة الأرجنتين بكرة القدم والبدوي الذي تخلص من فكرة “بيسرقونا، العين علينا، انتبهوا لاتقولون انكم خليجين” وعاش تجارب لا تقدر بمال ولا ثمن!
تسكع على الخريطة هو الكتاب الثاني للرحالة الكويتي عبدالكريم الشطي أو كما ينادونه أصدقائه “كريم”
يروي كريم في كتابه تفاصيل رحلته المدهشة إلى أمريكا الاتينية من خلال رحلة جيفارا، مدعومة بصور في نهاية كل فصل
تفوق هذا الكتاب على الكتاب الأول تسكع على الخريطة من ناحية الأسلوب واللغة الأدبية، تطور ملحوظ طرأ على أسلوب الكاتب وسلاسة الوصف وعمقه.
حرضني هذا الكتاب على التخفف من العقد الإجتماعية التي عشت معها لسنوات، كما حرض خيالي على القفز فوق الحدود والبحار والإنسجام الكامل مع الطبيعة والأرض والبشر المختلفين!
بين صفحات الكتاب مدرس ماهر يعيد تركيبتك لتركيبة الإنسان الأصلية، يعلمك كيف يكون الإنسان صديقًا للحياة
مر على قرائتي الثانية للكتاب أكثر من شهرين وخلال هذه الفترة حدثت أحداث عديدة في حياتي إلا أني وحتى اللحظة أتذكر الشاب الذي صفع حبيبته والمروحة والسيارة القديمة وشلة الأصدقاء في أخطر بقعة في العالم
برأيي يتفوق الكاتب على نفسه عندما تصبح قصته حاضرة في ذهن القاريئ رغمًا عن مشاغل الحياة!

الليلة التي قضاها كريم في غابات الأمازون أرهقتني، شعرت بالإتصال مع الله في تلك اللحظة، تجلت لي أخطائي ومشاكلي وحاجتي، شعرت بأن الله أقرب إلي من حبل الوريد، دعوت بخشوع وتذكرت خلوات الأنبياء وتأكدت من حاجتنا الماسة لخلوات متكررة من ضوضاء الحياة.

يشجعك الكتاب على البحث، حيث يحتوي على العديد من أسماء السياسين والكتاب والثوار والأفلام، وهذا تحديدًا نوع الكتب المفضلة لي، لا أنتهي منه بإغلاق الصفحة الأخيرة بس يظل برفقتي لأشهر عديدة وفي ذاكرتي لسنوات حيث غالبًا يكون هو البداية لشغف جديد أو علم جديد.

لامستني تجربة الشطي في كوبا، وتحديدًا في كلامه عن الدعايات، منذ وعيت وأنا أتساءل كيف يحب رجل جميل امرأة بدينة؟ وكيف تحب امرأة ناجحة رجل أقل منها نجاحًا؟ كيف تشعر الفتاة الأقل جمالًا في الشلة؟ وكيف تشعر ابنة الجيران التي لا تملك طاولة طعام ومازال أهلها يأكلون على الأرض؟ كيف تشعر الفتاة ذات الأنف الكبير التي رأيتها في الجامعة صباح اليوم؟ وكيف لا تتقزز تلك البدينة من نفسها؟ والعديد العديد من الأسئلة السحطية جدًا وفجأة سألت نفسي مرة من يحدد معايير الجمال؟ وماهو الجمال أصلا؟ ماهو الحب؟ وماهو النجاح؟
لسنوات ونحن نتعرض بشكل مباشر لدعايات وشعارات إعلامية شكلت ذائقتنا وقولبتنا لنتماشى مع سياسات الشركات أو الحكومات أو التجار، قولبتنا لنصبح مصدر ربح أو دخل أو نجاح لشخص آخر، وهذا بكل بساطة ووضوح أفسد إنسانيتنا!
تحدث كريم عن كوبا الخالية من الإعلانات التجارية وعن الناس الذين مازالوا يعيشون الفطرة والمشاعر والحياة الطبيعية!  الكوبي عقله حر عكس عقولنا المسروقة

يختتم كريم كتابة بـ ” علي أن أقاتل من أجل الحفاظ على هويتي” وبرأيي أنها معركة صعبة في زمن اختلط  في الشرقي بالغربي بالقديم بالحديث، الزمن الذي لم نعد نستطع فيه التفريق بين العمق والسطحية وتغلب الإستهلاك على الذاقة

خاتمة:
لا تدوينة ولا اثنتين ولا ثلاثة يمكنهم ايصال رأيي في الكتاب، وضعته على رف الكتب المفضلة بجانب كتاب طعام، صلاة، حب

2 thoughts on “مراجعة كتاب | تسكع في أمريكا الاتينية

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s